قرائنا الأعزاء ... إذا كنتم ترغبون في قراءة موضوع ما ... أو كنتم ترغبون بإرسال مقال أو موضوع علمي ... أرجوا منكم التواصل على الإيميل التالي :

hamzahamaira@hotmail.com

الجمعة، 15 مارس، 2013

كيف يمكنك اختيار النظارات المناسبة لشكل وجهك ؟ How do you choose the right glasses for your face shape ?


كيف يمكنك اختيار النظارات المناسبة لشكل وجهك ؟
How do you choose the right glasses for your face shape ?


بلا إطار … ذات إطار عريض … ذات حواف مجنحة ... معدنية أو ذات ألوان صارخة … لكلٍ منا تفضيلات مختلفة فيما يتعلق باختيار النظارات الشمسية أو الطبية .
لكن هذه التفضيلات الشخصية ينبغي ألا تكون المعيار الوحيد الذي يتم على أساسه شراء النظارات ، حيث يلعب شكل الوجه أيضاً دوراً حاسماً في قرار الشراء ، لأن هناك وجه بيضاوي ووجه دائري الشكل ووجه مستطيل ، كما أن هناك عدسات مستديرة وبيضاوية وذات حواف وهياكل عريضة أو رفيعة أو بلا أُطر وكذلك أذرع عريضة أو رفيعة .


♦ مـعـايـيـر ♦

الوجه هو أكثر مناطق الجسم الظاهرة للآخرين ، لذا يُعد قرار اختيار شكل النظارة أمراً صعباً . لذلك يجب عدم المسايرة العمياء لأحدث خطوط الموضة بل التأني في الاختيار وانتقاء إطار وعدسات تناسب شكل الوجه .
من ناحيةٍ أخرى التصميمات المستقيمة لا تناسب الأوجه دائرية الشكل ، فهذه الخطوط المستقيمة ستقطع الوجه وتجعله يبدو منفراً ، وينصح بالابتعاد عن النظارات ذات الأذرع العريضة أيضاً .
ولتجنب الخطأ عند شراء النظارة ينبغي اصطحاب شخص ما أو كاميرا رقمية عند الذهاب لأخصائي البصريات ، إذ يمكن بواسطة هذه الصور الفوتوغرافية إدراك الاختلافات والفروق بين أشكال النظارات ومن ثم يصبح من السهل اتخاذ قرار الشراء .
كما أن السعر ينبغي ألا يكون بأي حال من الأحوال معياراً للشراء ، فالنظارة ذات السعر المناسب يمكن أن تكون أجمل من النظارة غالية الثمن .

كيف تختار النظارة الملائمة لشكل وجهك ؟

·        الوجه الصغير
في الحقيقة لا توجد قواعد لاختيار النظارة المناسبة ، وإنما هناك فقط بعض النصائح المفيدة ، حيث بشكلٍ عام يسري ما يلي : ذوو الوجوه الصغيرة ينبغي عليهم ارتداء نظارات صغيرة ، فالنظارات ذات الحجم ( XXL ) تجعل الوجوه الصغيرة تبدو كما لو أنها تتوارى خلف هذه النظارات .

·        الوجه المستطيل
أما الوضع المثالي للعدسات يتحقق عندما يكون من الممكن رؤية القزحية في منتصف العدسة ، فالعيون تبدو في قمة الجمال والجاذبية إذا كان يمكن رؤيتها بالكامل عبر النظارة . وتناسب الأشخاص ذوو الوجه المستطيل نوعاً ما نظارات ذات أشكال مستديرة أو متناهية الصغر أو مقوسة ، فهذه الأشكال تجعل الوجه يبدو أكثر نعومة . وبالمثل تناسبهم أيضاً الموديلات ذات الأذرع العالية والبارزة ، لأنها تقطع طول الوجه .

·        الوجه المستدير
وبخلاف ذلك يمتاز الوجه المستدير بمعالمه الخارجية المتساوية ويعتبر قصيراً نوعاً ما بالنسبة للعرض ، وأفضل ما يناسب هذا الوجه هي النظارات التي تبرز الوجه أفقياً ، فالنظارة ذات الحواف تجعل الوجه يبدو أكثر نحافة وتضفي عليه حيوية وإثارة . وإذا كانت الوجنات هي النطاق الأكبر عرضاً ، فحينئذ يتخذ الوجه شكل الشبه منحرف . وفي هذه الحالة أنصح بارتداء النظارة المُصممة على شكل فراشة مثلاً للنساء ، لأنها تحدث تبايناً رائعاً ، كما يمكن بواسطتها تغطية الأصداغ النحيفة غالباً .

·        الوجه بشكل القلب
وتتناغم النظارات ذات الأُطر الضخمة والأكثر انخفاضاً والمقوسة إلى أعلى مع الأوجه التي تتخذ شكل القلب . أما الأطر الرقيقة والمستديرة فتجعل بدورها الأوجه ذات الخط العريض لمنبت الشعر تبدو أكثر نعومة .

·        الوجه البيضاوي
الأشخاص ذوو الأوجه البيضاوية يمكنهم ارتداء كل أشكال النظارات تقريباً . لكن الأُطر المستطيلة بشكلٍ خاص تمنح الأشخاص ذوي الأوجه البيضاوية تألقاً لافتاً .

اختيار اللون المناسب

شكل النظارة ليس وحده هو الذي ينبغي اختياره بعناية فائقة ، فمن الضروري أيضاً التدقيق عند اختيار اللون ، فمثلاً ذوي الشعر الأشقر تناسبهم الألوان الهادئة أكثر ، مثل درجات ألوان الباستيل والألوان الترابية ، في حين تناسب التباينات الأكثر قوة ذوي الشعر الداكن . كدرجات الأزرق والأحمر الساطع .
بالإضافة إلى ذلك يتماشى لون النظارة مع ألوان الملابس التي ترتديها ، مما يوحي بالتناغم التام بين عناصر المظهر العام . ومن لا يرغب في كل الأحوال أن يقع في حيرةٍ من أمره عند اتخاذ القرار – وبحوزته المبالغ اللازمة لذلك – فيمكنه أن يشتري نظارتين أو ثلاثة ، ليمكنه من تنويع المظهر العام تبعاً للمناسبة والحالة النفسية والمزاجية في ذاك اليوم .

نصائح أخرى مهمة

♣ على النظارات أن لا تلامس الخدين بل تكون على مسافة منها .
♣ اذا كان أنفك طويلاً ، فعلى القطعة الوسطية الموجودة بين النظارات أن تكون إلى الأسفل لتساعد على تقصير أنفك .
♣ على النظارة تغطية الحاجبين .
♣ عند اختيار النظارة الطبية ... يجب أن تكون من ذوات الوزن الخفيف ، وذات تصميم يدوم طويلاً .


عشر حقائق كونية مدهشة كشفها القرآن الكريم Ten Amazing Cosmic Facts Exposed by the Holy Quran


عشر حقائق كونية مدهشة كشفها القرآن الكريم
Ten Amazing Cosmic Facts Exposed by the Holy Quran


يتميز عصرنا الحديث بأنه عصر الفضاء ، حيث تمكن الإنسان من كشف أسرار الكون والوصول إلى حقائق مذهلة غيرت نظرتنا إلى العالم من حولنا . والعجيب أن نجد هذه الحقائق جلية واضحة في كتاب أنزل قبل أكثر من 1400 سنة ، في زمن كانت علوم الفضاء عبارة عن شعوذة ودجل وخرافات وأساطير ! .
وقد أدوع الله هذه الحقائق الكونية في كتابه لتكون دليلاً لكل مشكك في هذا العصر يرى من خلالها نور الحق وعظمة رسالة الإسلام … ومن أهم هذه الحقائق :

1- اكتشاف بداية الكون
من أهم اكتشافات القرن العشرين أن العلماء دحضوا فكرة الكون الأزلي الخالد ! وأثبتوا بالبرهان القاطع أن للكون بداية على شكل انفجار هائل سمي الانفجار العظيم ، وقد بدأ العلماء يكتشفون تفاصيل هذا الانفجار وقالوا بأن الكون كله كان كتلة واحدة فانفجرت وتشكلت المادة وخلال بلايين السنين تطور الكون إلى شكله الحالي .


ونرى بعض العلماء يفضلون استخدام مصطلحات أكثر دقة من “انفجار” مثل “تباعد” أو “كثافة” المهم أنهم يريدون أن يصلوا إلى نتيجة تقول إن الكون بدأ من كتلة واحدة (رتقاً) ثم تباعدت أجزاؤها (انفتقت) وشكلت النجوم والمجرات والأرض ...
إن القرآن سبق علماء الغرب بأربعة عشر قرناً إلى النتيجة ذاتها في قوله تعالى : { أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا } (الأنبياء: 30) ، والسؤال لكل من ينكر صدق القرآن : من كان يعلم زمن نزول القرآن بأن الكون كان كتلة واحدة ( رَتْقًا ) ثم انفتقت وتشكل الكون الذي نراه ؟ أليس هو الله جل وعلا !

2- اكتشاف توسع الكون
ربما يكون أهم اكتشاف كوني في القرن العشرين أيضاً ما اكشفه العلماء حول توسع الكون ، حيث وجدوا أن المجرات تتحرك مبتعدة عن بعضها بسرعات كبيرة جداً مما يسبب اتساع الكون بشكل مذهل .


هذه النتيجة وصل إليها العلماء بعد تجارب مريرة ومراقبة طويلة ونفقات باهظة على مدى قرن من الزمان ، والعجيب أن القرآن كشف لنا حقيقة اتساع الكون قبل 14 قرناً في قوله تعالى : { وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُون } (الذاريات: 47) ، وبذلك يكون القرآن أول كتاب أشار إلى توسع الكون ، أليست هذه معجزة تستحق التفكر ؟!

3- اكتشاف نهاية الكون
نظريات كثيرة وُضعت لتصور نهاية الكون ، تختلف فيما بينها ولكن العلماء يتفقون على أن للكون نهاية ، ولا يمكن أن يستمر التوسع لما لانهاية بسبب قانون حفظ الطاقة الذي يقرر أن كمية المادة والطاقة في الكون ثابت ، وبالتالي سوف يتوقف الكون عن التوسع ويبدأ بالانكماش على نفسه والعودة من حيث بدأ !


العجيب أن القرآن أشار إلى هذه النهاية للكون ، بل وحدد شكل الكون وهو مثل الورقة المنحنية ، وهذا الشكل هو الذي يقرره معظم العلماء اليوم . يقول تعالى: { يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } (الأنبياء: 104) ، فسبحان الله !

4- اكتشاف الثقوب السوداء
إنها ظاهرة عظيمة بحثها العلماء لأكثر من نصف قرن وتأكدوا أخيراً من وجودها وهي ما سمّي: الثقوب السوداء . حيث يؤكد العلماء أن النجوم تكبر حتى تنفجر وتنهار وتتحول إلى ثقب أسود بجاذبية فائقة تجذب لها كل شيء حتى الضوء لا تسمح له بالمغادرة فلا نراها أبداً! ويصف العلماء هذه المخلوقات بثلاث صفات : فهي لا تُرى ، وهي تجري ، وهي تكنُس وتجذب أي شيء يقترب منها ، والعجيب أن القرآن كشف لنا هذه النتيجة الدقيقة في قوله تعالى: { فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ } (التكوير: 14-15) . والخُنَّس : أي التي تخنُس فلا تُرى ، والجوار: أي التي تجري بسرعة ، والكنَّس : أي التي تجذب وتكنس صفحة السماء … وهذا ما يقرره العلماء ، فسبحان الله !


5- اكتشاف النجوم النابضة
من الاكتشافات التي أحدثت ضجة في القرن العشرين “النجوم النابضة” ، وهي عبارة عن نجوم في السماء تصدر صوتاً يشبه صوت المطرقة ، ولذلك سماها العلماء “المطارق العملاقة” ويقول العلماء إنها تصدر موجات ثاقبة تخترق أي جسم في الكون ، فهي طارقة وثاقبة وهذه النتيجة وصل إليها العلماء بعد مراقبة ودراسة طويلة .


ولكن القرآن كشف الحقيقة ذاتها بكلمات بليغة ومعبرة حيث أقسم الله بهذه النجوم فقال: { وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ } (الطارق: 1-3) . إنها آيات تشهد على صدق منزلها سبحانه وتعالى .

6- اكتشاف النسيج الكوني
وفي القرن الحادي والعشرين قام العلماء بأضخم عملية حاسوبية على الإطلاق كان هدفها اكتشاف شكل الكون ، واستخدموا الكمبيوتر العملاق بمشاركة ثلاث دول هي الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبريطانيا . وبعد جهود عظيمة قام السوبر كمبيوتر برسم صورة مصغرة للكون .


لقد كانت المفاجأة أن الكون ظهر على شكل نسيج !! واستنتج العلماء أن المجرات تتوضع على خيوط نسيج محكم وقوي وتمتد خيوطه لملايين السنوات الضوئية ، ويقولون إن الكون قد حُبك بالمجرات .
المفاجأة أن القرآن كشف لنا سر هذا النسيج بدقة مذهلة يؤكد فيها أن السماء هي عبارة عن نسيج محبوك ، وذلك في قوله تعالى : { وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ } ( الذاريات: 7) . والسؤال : كيف علم النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الحقيقة الكونية الدقيقة لو لم يكن رسولاً من عند الله ؟!

7- اكتشاف الحياة في الفضاء
بعد اكتشاف آثار لحياة بدائية على سطح أحد النيازك القادمة من الفضاء الخارجي ، بدأ العلماء بالسفر عبر الفضاء لاكتشاف المخلوقات الكونية ، وبعدما تأكدوا من وجود الماء على سطح المريخ وكواكب أخرى ، أصبح لديهم حقيقة كونية تقول : إن الحياة منتشرة في كل مكان !


هذه الحقيقة التي لم يتأكد منها العلماء إلا في القرن الحادي والعشرين ، طرحها القرآن في القرن السابع الميلادي في قوله تعالى : { وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ } (الشورى: 29) . وبالفعل يقول العلماء إن هناك إمكانية كبيرة لاجتماع سكان الأرض بمخلوقات من الفضاء ! فمن الذي أخبر النبي الأمي عليه الصلاة والسلام بذلك ؟

8- اكتشاف البناء الكوني
طالما نظر العلماء إلى الكون على أنه فضاء واسع وفراغ مستمر ، ولكن الاكتشافات الجديدة بيَّنت أن الكون عبارة عن بناء محكم أطلقوا عليه البناء الكوني ، ولم يعد لكلمة “فضاء” أي معنى في ظل الاكتشافات الجديدة . فالمجرات تشكل كتل بناء ، وتربط بينها المادة المظلمة والطاقة المظلمة التي لا نعرف عنها شيئاً حتى الآن !


العجيب أن القرآن لم يستخدم أبداً كلمة “فضاء” ، بل وصف السماء بأنها “بناء” وذلك في قوله تعالى: { الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً } (البقرة: 22) . وفي آية ثانية نجد الحقيقة ذاتها في قوله عز وجل: { وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا } (الشمس: 5) . وهذه الكلمات تؤكد أن القرآن دقيق جداً من الناحية العلمية بما يشهد على صدق هذا الكتاب العظيم .

9- اكتشاف الدخان الكوني
لسنوات طويلة اعتقد العلماء أن الكون يحوي غباراً كونياً تبين أخيراً أن هذا الغبار هو عبارة عن “دخان كوني” يشبه الدخان الذي نعرفه ، وتوجد منه كميات ضخمة في الكون منذ بداية تشكله . وأظهرت التحاليل لجزيئات غبار التقطها علماء وكالة ناسا أنها لا تشبه الغبار ، بل هي دخان يعود تشكله إلى بدايات خلق الكون قبل مليارات السنين .


والمفاجأة أن القرآن وصف لنا بداية خلق السماء في قوله تعالى : { ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ } (فصلت: 11) والسؤال لكل من يشك بهذا القرآن ، من أين جاء محمد صلى الله عليه وسلم بهذا العلم قبل أربعة عشر قرناً ؟!

10- اكتشاف المادة المظلمة
يوجد سباق اليوم بين علماء الفلك على اكتشاف المادة المظلمة ، وهي مادة تملأ الكون وتشكل نسبة كبيرة منه . وقد وجد العلماء أن النجوم والمجرات تتوضع عبر هذه المادة المظلمة ، والمادة المظلمة شديدة وتسيطر على توزع المادة المرئية في الكون .


في كتاب الله تعالى وصف دقيق لهذه المادة المظلمة والتي سماها القرآن : السماء ! يقول تعالى: { وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } (فصلت: 12) ، فالنجوم تزين السماء طبعاً نحن لا نرى السماء مباشرة بل نرى النجوم وهي تزين السماء. وهذه السماء شديدة جداً ، يقول تعالى: { وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا } (النبأ: 12) وهي السموات السبع … فسبحان الله .

وبعد …
والله يا أحبتي لو أن القرآن لا يحوي سوى هذه الحقائق الكونية العشرة لكفى بها دليلاً على صدق وإعجاز هذا الكتاب العظيم ، فكيف إذا علمنا أن القرآن يحوي مئات الحقائق العلمية في البحار والجبال والأرض والطب والنفس … وكلها تشهد على صدق قول الحق تبارك وتعالى : { سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } (فصلت: 53) .

الكاتب / الباحث عبدالدائم الكحيل ( الإعجاز العلمي في القرآن والسنة )