قرائنا الأعزاء ... إذا كنتم ترغبون في قراءة موضوع ما ... أو كنتم ترغبون بإرسال مقال أو موضوع علمي ... أرجوا منكم التواصل على الإيميل التالي :

hamzahamaira@hotmail.com

الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

الشيطان الشوكي Thorny devil


الشيطان الشوكي
Thorny devil


من عجائب المخلوقات ، هو عبارة عن سحلية صحراوي اسمه العلمي ( Moloch horridus ) ، وتعرف أيضاً باسم التنين الشائك أو شيطان الجبل ، وهو النوع الوحيد من جنس ( Moloch ) ، يتواجد هذا الحيوان ويعيش في وسط أستراليا في الصحاري والأماكن قليلة الأشجار حيث تتوفر التربة الرملية ، وكان أول من وصف هذه السحلية عالم الأحياء إدوارد جون غراي عام 1841 ميلادي .
يبلغ طول الشيطان الشوكي من 8 – 20 سم ، ويمكن أن يعيش ما يصل إلى 20 عاماً ، كما أن لونه متداخل بألوان الصحراء ، واللون الأساسي له هو البني ويميل إلى الصفرة في الأيام الدافئة وإلى الحمرة في الأيام الباردة ، يغطي جسمه نتوء وأشواك على الرأس والرقبة وشكل الجسم مخروطي تقريباً وهذا يساعد على إخافة الضواري ، والأنثى أكبر حجماً من الذكر ، وعندما يشعر بالخطر يقوم بإظهار نتوء عضوي خلف رقبته للتمويه ( يسمى الرأس الكاذبة ) ويخفي رأسه الحقيقي بين أرجله الاربع ، ويحصل على الرطوبة والنداوة أثناء الليل ومن المطر .
وجسم الشيطان الشائك المدبب يمكنه من شرب الماء من أي جزء من جسمها ، فبمجرد أن يصيب الماء الجلد فإنه يدخل في قنوات إلى أن يصل إلى الفم ، ويتغذى الشيطان الشوكي على النمل والحشرات الصغيرة ، ويعتبر حيواناً شرهاً حيث بإمكانه أكل حوالي 5000 نملة في وجبة واحدة .
وتضع أنثى الشيطان الشائك البيض في شهري  سبتمبر وديسمبر، وتضع حوالي من 3 - 10 بيضات ، حيث تقوم بدفنهم تحت الأرض على عمق 30 سم ، ويفقس البيض بعد 3 - 4 أشهر .




حيوان برأس زرافة وجسم حصان وخطوط حمار الوحشي Animal with a head like giraffe and body like a horse with zebra lines


حيوان برأس زرافة وجسم حصان وخطوط حمار الوحشي
Animal with a head like giraffe and body like a horse with zebra lines


عُرِفَ هذا الحيوان العجيب بالأوكابي أو الأوكابيا , له رأسٌ مثل الزرافة وجسمٌ كالحصان وخطوطٌ مثل الحمار الوحشي ولسان أزرق طويل بما يكفي لتنظيف أذنيه .
مخلوقٌ حير العالم حتى عام 1901 إذ لم يكن هذا المخلوق معروفاً لدى العلماء الغربيين الذين تفاجؤوا برؤيته أثناء تواجدهم في القرن الأفريقي ، حيث تم تعريف هذا الحيوان الإفريقي العاشب والخجول كجنس جديد من الزرافات ، وأطلق عليه إسمه الذي يعرف حالياً وهو الأوكابي أو الأوكابيا ( Okapia johnstoni ) ، ويعتقد اليوم بوجود حوالي 15 ألفاً من الأوكابي تعيش غالبيتها في الكونغو .
والأوكابي هو حيوان ثدي من شفعيات الأصابع ( الحافر المشقوق ) وموطنه الأصلي هو منطقة أفريقيا الوسطى وبالأخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية . ينشط الحيوان في الصباح ويتغذى على الأعشاب وأوراق وبراعم الأشجار ، بالإضافة إلى نباتات السرخس والفاكهة والفطريات .
ويعيش الأوكابي غالباً لوحده . وتحمل أنثى الأكاب لمدة تتراوح بين 420 إلى 450 يوماً قبل أن تلد ، ورضيع الأوكابي يشرب الحليب لمدة 6 أشهر ، وينضج في سن الرابعة أو الخامسة ، ويمكن أن يصل عمره إلى 30 عام أو أكثر .
وتشتهر حيوانات الأوكابي بصفة الخجل ؛ وذلك لصعوبة مشاهدتها في الغابات ويواجه هذا الحيوان تهديداً في موطنه وذلك للهجرة البشرية ونشاطات التعدين والبحث عن المصادر الطبيعية في منطقة تواجده .



روبوت بدماغ عضوي Robots with organic brain


روبوت بدماغ عضوي
Robots with organic brain


قام علماء من جامعة ريدينج بتطوير روبوت يتحكم به دماغ عضوي مكون من خلايا عصبية مستنبتة في المختبر ، و يقوم هذا الدماغ بالتحكم بالروبوت بشكل كامل بدون معالج !!
حيث يتم وضع هذه الخلايا العصبية في مصفوفة متعددة الأقطاب خارج جسم الروبوت و يتم تبادل المعلومات عبر البلوتوث ! ويقوم الروبوت الذي يحتوي على مجسات وعجلات وأشياء اخرى بإرسال المعلومات التي يلتقطها بمجساته إلى المصفوفة لتقوم الخلايا بمعالجة البيانات و إرسال الأوامر إلى الروبوت للتحكم في اتجاهه و سرعته لجعله يتفادى الصدمات .
هذا الإختراع يمكن أن يكون مفيداً في عدة أشياء و منها إمكانية تعليم الروبوتات نفسها عن طريق التجربة لأن الخلايا الدماغية تخزن المعلومات و يمكنها الإستفادة منها لاحقاً .
الفائدة الثانية و أعتقد أنها الأهم هي أننا يمكن أن نتعلم كيفية عمل الدماغ البشري و كيفية تخزينه للمعلومات و قد يساعد هذا على معالجة بعض الأمراض المستعصية مثل مرض باركنسون .